Advertisement

أفضل طرق الاستثمار في السعودية (لمضاعفة أموالك بسهولة)

طرق الاستثمار في السعودية
شارك المقال لتعم الفائدة
Advertisement

مرحبا بكم زورانا الكرام في موقعكم أنابيك جوبز موضوعنا اليوم بخصوص أفضل طرق الاستثمار في السعودية (لمضاعفة أموالك بسهولة)

الاستثمار في السعودية أصبح أسهل مؤخراً بسبب التسهيلات التي قدمتها حكومة البلاد في هذا المجال، فمثلاً تقدم وزارة الاستثمار في السعودية مجموعة من التسهيلات والحلول للمستثمرين، مثل معالجة مشكلات التشغيل وتقديم المشورات القانونية… الخ.

في هذا المقال نوضح لك كل المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها بخصوص الاستثمار في السعودية، وسوف نشارك معك مجموعة من أهم وأفضل طرق الاستثمار في السعودية المدرة للربح الوفير.

أولاً: ماذا تحتاج للبدء في الاستثمار في السعودية

1. تحديد مدة استثمارك

الاستثمار في المشاريع طويلة الأجل يختلف عن نظيره في المشاريع قصيرة الأجل. وبناءاً عليه فأنت تحتاج إلى تحديد المدة الزمنية التي تتوقع تحقيق أرباح خلالها، فهذا سوف يساعدك على تحديد عوامل أخرى هامة مثل مجال استثمارك وطريقة تنفيذه.

تحديد المدة مرتبط أيضاً بتحديد معدل استثمارك، هل سوف تستثمر في مجال ما بشكل مستمر، أم أنك تهدف إلى استثمار مبلغ متاح لديك مرة واحدة فقط، هناك طرق استثمارية تناسب كل معدل بعينه، كما أن معدل الأرباح يختلف مع اختلاف دورية الاستثمار.

2. اكتساب خبرة في مجال الاستثمار

خبراتك الاقتصادية سوف تساعدك على مواجهة تقلبات السوق وستساعدك على انتهاز الفرص الاستثمارية. الخبراء الاستثمارين عندهم قدرة عالية على إدارة المخاطر والأزمات التي قد تصيب استثماراتهم والخروج منها بأقل خسائر ممكنة.

مع ذلك امتلاك خبرة في مجال الاستثمار في السعودية أو في أي بلد آخر ليس ضرورياً لدخول هذا المجال. افتقار الخبرة يجب أن يكون مؤشر لك للاتجاه للاستثمار في مجالات مخاطرها أقل ومعدل المجازفة فيها منخفض.

فمثلاً الاستثمار في الأسهم ممتاز، لكن إدارته يجب أن تتم بمستوى معين من الدراسة، على الجانب الآخر الاستثمار في الذهب يعتبر من أكثر الاستثمارات أماناً في الوقت الحالي، لأن معدلات انخفاضه لا تتساوى مع مثيلتها الموجودة في الأسهم.

بمعنى أبسط خبرتك في الاستثمار توجهك إلى أفضل طريقة استثمار تناسبك.

أخيراً الخبرة في مجال الاستثمار يمكن اكتسابها من خلال طريقتين أساسيتين وهما:

  • خبرة نظرية من الإطلاع على الأخبار الاقتصادية بصورة مكثفة، سواء بشكل عام أو الخاصة بطريقة استثمارية محددة.
  • خبرة عملية مكتسبة من خلال الاستثمار الفعلي.

ننصح باكتساب خبرة نظرية مكثفة قبل الاستثمار فعلياً في أي طريقة من طرق الاستثمار في السعودية، أما بالنسبة للخبرة الفعلية فهي مرتبطة بشكل كبير بطريقة الاستثمار نفسها.

اكتساب خبرة في الاستثمار في طريقة استثمار معينة يختلف عن ممارسة هذه الطريقة بغرض الاستثمار بشكل أساسي، فالأولى يجب أن تتم بمبالغ بسيطة ومعدل مستقر بغرض التعلم فقط، أما الثانية فتهدف إلى تحقيق أرباح أو دخل خلال مدة زمنية معينة.

أخيراً اكتساب خبرة خاصة بطريقة استثمار معينة لن يساعد بشكل كبير عند ممارسة الطرق الأخرى لكن وجوده لن يضر.

3. تحديد مبلغ استثمارك

أولى خطوات الاستثمار هي تحديد المبلغ الذي سوف تخصصه له. تحديد مبلغ الاستثمار يساعد على تحديد مجال الاستثمار نفسه، وبدلاً من أن ترهق نفسك في دراسة الاستثمار بطرق مختلفة يمكن التركيز على الطريقة التي تناسب المبلغ المتاح لديك.

4. حدد هدفك من الاستثمار

بشكل عام لكل مستثمر أهدافه الخاصة التي يأمل أن تحققها له الوسيلة الاستثمارية التي يعتمد عليها.

البعض يستثمر أمواله بعرض حفظ قيمتها، وهذا سبب شائع حالياً مع ارتفاع سعر الدولار مقارنة بأسعار العملات الأخرى، هناك من يستثمر بهدف توفير دخل إضافي، وآخر يهدف إلى استثمار أمواله بهدف زيادتها وغيرها من الأهداف.

الأهداف تتنوع وكذلك الطرق الاستثمارية المناسبة لها، قم بعمل مقارنة بين طرق الاستثمار في السعودية، وحدد أي منها يناسب هدفك الاستثماري الحالي أو أهدافك المستقبلية.

5. دراسة الطريقة التي سوف تستثمر فيها وحالة السوق الخاص بها

من المفترض أن تكون النقاط السابقة ساعدتك على تحديد أي طرق الاستثمار في السعودية تناسبك والآن حان وقت دراستها. دراسة تفاصيل الاستثمار في أي طريقة من طرق الاستثمار في السعودية لن يستغرق وقتاً طويلاً.

سوف تحتاج إلى معرفة الجهة التي سوف تقوم بالاستثمار من خلالها مثل البنوك أو الشركات وتفاصيل التعامل مع هذه الجهة، دراسة السوق الخاص بالوسيلة على الجانب الآخر أمر قد يحتاج بعض الوقت والجهد للإلمام بتفاصيله بشكل كامل.

دراسة السوق تعرفك مدى جدوى هذه الوسيلة في تحقيق الأرباح، ونسبة المخاطرة فيها، وأفضل الممارسات المناسبة لها.

تحتاج إلى دراسة سوق الوسيلة التي سوف تستثمر فيها على مدار فترة من ستة أشهر إلى سنة، افحص هذه الفترة ولاحظ التغيرات التي حدثت عليها ومعدل أرباحها وأسباب وجود أي ارتفاع أو انخفاض في الأرباح.

اقرأ أيضاً: طرق زيادة الدخل في السعودية (8 طرق فعالة)

ثانياً: أفضل طرق الاستثمار في السعودية

1. الاستثمار البنكي

الاستثمار البنكي في السعودية يندرج تحته عدة طرق استثمارية تقوم البنوك بتوفيرها لعملائها والتي قد تتضمن:

  • صناديق الاستثمار
  • الودائع

أ) صناديق الاستثمار

صناديق الاستثمار هي أوعية استثمارية تقوم بجمع رؤوس أموال بعض المستثمرين وتقوم بإدارتها طبقاً لاستراتيجيات محددة، الصناديق الاستثمارية لها مديرين يقومون بإدارتها بشكل يهدف إلى تحقيق أرباح مناسبة للمستثمرين في المقام الأول.

ميزة الصناديق الاستثمارية أن مخاطرها قليلة نسبياً وقدرتها على تحقيق أرباح للمستثمرين خاضعة إلى مهارات مديريها، هذه الصناديق توفر مزايا استثمارية لا يستطيع مستثمر واحد الحصول عليها دون استثمار مبالغ ضخمة.

الصناديق تحتوي عادة على أوراق مالية وأسهم تدار بحرص بهدف توفير أكبر معدل أرباح ممكن وأقل معدل للخسائر والمخاطر.

لكل بنك مجموعة من الصناديق الاستثمارية يديريها ويعرض معلومات نموها وتفاصيلها للعلن.

قم بزيارة البنك الذي تتعامل معه واستفسر عن صناديق الاستثمار المتاحة لديه لإلقاء نظرة أشمل على أداء كل منها، لا تقم بتحديد قرارك على الفور بل بعد الإطلاع على تقارير الأداء خاصة تلك التي توضح أداء هذه الصناديق خلال العام الحالي والسابق.

التقارير سوف توضح لك الصناديق الاستثمارية المتاحة لدى البنك وأداء كل منها من حيث الأرباح والخسائر، يفضل الإطلاع على تقارير الصناديق الاستثمارية في السعودية الموجودة في أكثر من بنك لتتمكن من اختيار الصندوق المناسب لك.

الصناديق الاستثمارية وسيلة قليلة المخاطر نسبياً ينصح بها للمبتدئين في مجال الاستثمار في السعودية.

ب) الودائع

الوديعة هي مبلغ مالي يقوم المستثمر بإيداعه في البنك لمدة معينة مقابل الحصول على عائد منها، يتم تحديد مدة الوديعة حسب شروط البنك و حسب الاتفاق بينه وبين المودع، عادة هناك نوعين من الودائع واحدة طويلة الأجل وأخرى قصيرة الأجل.

الودائع قصيرة الأجل مدتها غالباً ما تتراوح بين سنة وحتى ثلاث سنوات وأحيانا أقل في بعض البنوك، أما الودائع طويلة الأجل قد تصل مدتها إلى عشر سنوات، بشكل عام مدة الودائع تختلف من بنك لآخر ومن وديعة لأخرى.

الودائع تحتوى على نسبة مخاطرة أقل من صناديق الاستثمار كما أن أرباحها مضمونة، إذا كنت تود استثمار مبلغ ما لفترة زمنية متوسطة أو طويلة، ولا تود إرهاق نفسك بالتفاصيل الاقتصادية أو الاستثمارية فالودائع هي الطريقة الاستثمارية المناسبة لك.

بالنسبة للمعلومات الخاصة بالودائع فيمكن معرفتها بالتفصيل من خلال البنك أو البنوك التي تتعامل معها. قم بعمل مقارنة بين الودائع المتاحة من نفس البنك ثم انتقل إلى مقارنة الودائع التي تقدمها كل البنوك بشكل عام من حيث المدة والأرباح.

ملحوظة هامة: هناك فرق مهم بين الودائع والصناديق فيما يتعلق باسترداد قيمة أي منهما، عادة تستطيع استرداد قيمة استثمارك في الصناديق الاستثمارية في فترات محددة (أحياناً تكون يوم معين كل شهر) بعد الانتهاء من إدارة هذه الصناديق من تنظيم حساباتها بالطبع.

بالنسبة إلى استرداد قيم الودائع فتكون بعد المدة التي تم الاتفاق عليها أثناء إنشائها، ولا يمكنك استردادها إلا بعد انقضاء هذه المدة.

2. الاستثمار في الأسهم

الأسهم هي حصص من قيم الشركات تعرضها الأخيرة في سوق خاص بها يطلق عليه سوق الأوراق المالية. امتلاك الأسهم معناه امتلاك حصة في ملكية الشركة، مالكي الأسهم يحق لهم بيعها في أي وقت يناسبهم إلا أن هذا يتم طبقاً لضوابط وشروط معينة.

كشخص عادى لا تستطيع الاستثمار في البورصة بنفسك، بل يجب أن يتم ذلك من خلال إحدى شركات السمسرة الموجودة في بلدك.

أداء شركات الوساطة أو السمسرة في السعودية مراقب من قبل الجهات الحكومية المختصة لضمان سير عمليات الاستثمار فيها بشكل نزيه.

الاستثمار في الأسهم ليس صعب لكنه يحتاج إلى الكثير من الدراسة ولا ننصح بالقيام به دون التواصل مع مستشار مالي، وضحنا في مقال سابق خطوات الاستثمار في الأسهم بالتفصيل، وما تحتاج إلى تحديده قبل البدء فيه… ننصح بالإطلاع على هذا المقال.

الاستثمار في الأسهم يحتوى على معدل مخاطرة مرتفع بالنسبة إلى باقي وسائل الاستثمار، مع ذلك يمكنك من خلال الاستثمار في هذا المجال تحقيق أرباح ضخمة من خلال التسلح ببعض الحرص أثناء تنفيذه والاعتماد على مشورة الخبراء الماليين من آن لآخر.

3. الاستثمار في السندات

يعتبر السند ورقة مالية تثبت مديونة مصدرها (جهة حكومية أو شركة خاصة) لصاحب هذه الورقة. مثل الأسهم تعتبر السندات أحد الأوراق المالية التي تستخدمها الشركات والحكومات لزيادة مصادرها التمويلية… الفارق هنا هو الالتزام بالدفع.

تلتزم الجهة المصدرة للسند أياً كانت بدفع قيمته (بالإضافة إلى نسبة أرباح محددة مسبقاً) إلى حاملي السندات أو المستثمرون، هذا لا يحدث بشكل أساسي بالنسبة للأسهم.

مخاطر الاستثمار في السندات تعتبر محدودة وكذلك الأرباح لكنها مضمونة في نفس الوقت، مثل الأسهم تراقب الجهات الحكومية تفاصيل السندات في السعودية بشكل يومي، وتعرض هذه المعلومات للعامة بشكل مفهوم وسهل الاستيعاب.

أخيراً بجانب الاستثمار في السندات تعتبر الصكوك من أفضل وأضمن طرق الاستثمار في السعودية.

الفرق بين السندات والصكوك هو أن الأخيرة هي أوراق مالية متوافقة مع الشريعة الإسلامية، تصدر الجهات الحكومية الصكوك بهدف جميع المال لعمل مشروعات تنموية وصاحب الصك يعتبر بموجبه مالكاً جزئياً للأصل الذي قام بالاستثمار فيه.

أما السندات تعتبر ورقة إثبات للقروض التي قام المستمر بتقديمها للشركات والجهات المصدرة لها، صاحب السند لديه الحق في استرداد أمواله فقط مع نسبة الربح، ولا يعتبر مالكاً لجزء من هذه الشركات أو الجهات أو الأصول التي استخدمت السندات لشرائها.

إذا كنت تبحث عن استثمار قليل المخاطر مضمون الجهة والأرباح فالاستثمار في السندات أو الصكوك هو الحل الأمثل بالنسبة لك.

4. الاستثمار في الذهب

الاستثمار في الذهب بشكل عام يعتبر من طرق الاستثمارات في السعودية ذات الصيت الواسع، أسعار الذهب ترتفع بشكل عام عالمياً، وبالتالي شراء الذهب يعتبر فكرة ممتازة لاستثمار قصير أو متوسط الأجل.

أيضاً بسبب عدم استقرار الاقتصاد العالمي في الوقت الحالي يمكن الاستثمار في الذهب وتحقيق أرباح خلال مدة زمنية قليلة، أسعار الذهب ترتفع وتنخفض كل فترة لكن لأسباب معروفة وفي أوقات متوقعة.

هذا الأسلوب يتبعه بعض المستثمرين الخبراء في مجال شراء الذهب بالرغم من ارتفاع معدل خطورته نسبياً. بعض المستثمرين يقومون بشراء الذهب في أوقات انخفاض ثمنه وبيعه عند ارتفاعه، هذا يتم بوتيرة سريعة للغاية وبعد دراسة مكثفة.

أما للاستثمار في الذهب بشكل آمن فيمكن تطبيقه بطريقتين أساسيتين:

  • شراء الذهب والاحتفاظ به دون بيعه (مفيد في مجال الاستثمار بغرض حفظ قيمة الأموال).
  • شراء الذهب ثم بيعه بعد فترة زمنية متوسطة أو طويلة.

بالرغم من أن الطريقتين تعتبران طريقتين مختلفتين في ظاهرهما إلا أنهما في النهاية يؤديان إلى نتيجة واحدة. الاحتفاظ بالذهب دون بيعه بغرض حفظ لقيمة الأموال يتم لفترة زمنية قد تكون غير محددة في البداية لكن في النهاية هذا الذهب سوف يتم بيعه.

البيع هنا قد يكون هدفه استثماري أو بهدف استرداد الأموال التي تم دفعها لشراء الذهب بالإضافة إلى تحقيق أرباح.

أما شراء الذهب وبيعه بعد فترة زمنية متوسطة أو طويلة فهو يعتمد على الارتفاع الذي يشهده الذهب حالياً على مستوى العالم.

هنا البيع غالباً ما يكون بهدف استغلال ارتفاع الذهب وتحقيق ربح من خلاله ثم معاودة الاستثمار مرة أخرى فيه بمبلغ أكبر، الطريقة الثانية يعتمد عليها أغلب المستثمرين في مجال الاستثمار في الذهب.

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها الاستثمار في الذهب في السعودية مثل:

  • شراء الذهب من محلات ثم بيعها لمحلات أو جهات أخرى.
  • شراء الذهب من جهات وشركات متخصصة في بيع الذهب للمستثمرين.

شراء الذهب وبيعه للمحلات أو للأشخاص أو لأي جهة كان ولا يزال أمر متعارف عليه عالمياً كأشهر سبل الاستثمار في الذهب، لكن مؤخراً بدأت تظهر شركات متخصصة في مجال الاستثمار في الذهب توفر فرص استثمارية أفضل وأكثر أماناً في هذا المجال.

تقوم هذه الشركات بتوفير أحجام معينة من سبائك الذهب للشراء بأوزان مختلفة ومتنوعة، عندما يشتري المستثمر الذهب من هذه الشركات يكون لديه إمكانية بيعه فيما بعد إلى نفس الشركة بعد فترة مع الحصول على هامش ربح طبقاً لسعر الذهب في وقت البيع.

بشكل عام الاستثمار في هذا المجال سهل و مخاطره قليلة، كما أنه يوفر لك الاستثمار في أصل ملموس ومفهوم دون الدخول في تعقيدات اقتصادية أو مالية.

للاستثمار في الذهب تحتاج تحديد مدة استثمارك ومبلغه ثم الإطلاع على معدل ارتفاع وانخفاض أسعار الذهب خلال العام الحالي.

5. الاستثمار في العقارات

العقارات تعتبر من الاستثمارات طويلة الأجل التي يمكن من خلالها تحقيق أرباح مضمونة، بينما تنخفض قيمة الأموال وينخفض سعر الذهب يمكننا الجزم بأن العقارات تعتبر من الأصول التي يتزايد سعرها بمعدل مرتفع كل فترة.

هذه الزيادة موجودة في كل بلاد العالم لكن في السعودية تعتبر نسبتها كبيرة بشكل ملحوظ.

هناك عاملين مهمين يجعلان فكرة الاستثمار في العقارات في السعودية فكرة مربحة وهما:

  • اهتمام الدولة بالإعمار والبناء بشكل عام.
  • وجود مناخ اقتصادي مميز للشركات.

اهتمام حكومة المملكة العربية السعودية بمجال الإعمار ساهم في زيادة نشاط هذا المجال بشكل كبير، زيادة النشاط معناه بناء عقارات بمعدل أكبر وما يتبعه من وجود فرص استثمارية في هذا المجال سواء من خلال البناء ثم البيع أو الشراء ثم البيع.

وجود مناخ اقتصادي جيد يدفع الشركات والمستثمرين إلى شراء العقارات وتداولها وبناؤها، وجود عدد متنوع من العقارات يزيد من الفرص الاستثمارية ويوفر فرص متنوعة التكلفة مما يشجع الأفراد على الاستثمار في هذا المجال بأي مبالغ متاحة لديهم.

تتضمن طرق الاستثمار في العقارات بعض الطرق الآتية:

  • بناء العقارات على أرض تمتلكها ثم بيعها.
  • المساهمة في بناء العقارات ثم الربح من بيعها.
  • شراء أرض العقار فقط والربح من بيعها.
  • شراء العقارات ثم بيعها بعد فترة.
  • شراء سهم من العقار ثم بيعه.

كل طريقة من الطرق السابقة تختلف عن الأخرى في تكلفتها ومعدل أرباحها، بناء عقارات بالكامل يعتبر أضخم استثمار ممكن في هذا المجال من حيث التكلفة والأرباح في آن واحد.

المساهمة في بناء العقارات ثم الربح من بيعها عملية تحتاج بعض الدراسة لكن تكلفها أقل من البناء بالكامل وهكذا، أخيراً يعتبر شراء سهم من العقار والربح من بيعه فيما بعد أسهل طرق الاستثمار في العقارات وأقلها تكلفة.

يقصد بالسهم في العقارات جزء بسيط من قيمة العقار، كمثال إذا كان لديك منزل قرر صاحبه بيعه، يمكن لمجموعة من الأفراد شراءه بغرض الاستثمار وتقسيمه إلى عدد معين من الأسهم كل سهم يساوي جزء من قيمته.

صاحب السهم يعتبر مالك لما يساويه من العقار، لكن التعامل هنا يكون بالقيمة أو بنسبة السهم مقابل قيمة العقار الكلية، فإن امتلكت عشرة أسهم من إجمالي مئة سهم التي تمثل قيمة العقار فأنت تمتلك 10 بالمائة من قيمته.

أسهم العقارات تتشابه إلى حد كبير مع أسهم الأوراق المالية لكن بدون عنصر المخاطرة وتذبذب الأسعار، هناك شكلين من أشكال الربح من بيع الأسهم العقارية وذلك من خلال بيع السهم الواحد وتداوله بين الأفراد أو بيع العقار بالكامل.

بيع السهم دون انتظار بيع العقار بالكامل أسلوب يتبعه بعض المستثمرين الذين يريدون إنهاء استثمارهم في عقار ما.

الاستثمار في العقارات يعتمد على زيادة معدل قيمتها وهو أمر معروف بشكل عام لكن تفاصيله تختلف بين عقار وأخر، اختلاف التفاصيل يؤثر على قيمة العقار بشكل أساسي.

قد يختلف ثمن عقارين متطابقين لبعضهم البعض بسبب مواجهة أحدهما لشارع عمومي أو حتى متجر، الإلمام بتفاصيل الاختلاف والسعر يمكن معرفته من خلال البحث وسؤال بائعي العقارات أنفسهم، وهو أسلوب يتبعه العديد من المستثمرين.

بعض المستثمرين في مجال العقارات يقومون بعمل كل شيء بأنفسهم في هذا المجال، يقومون بالبحث عن العقارات ومراقبة أسعارها وطلب معلومات عنها والشراء والبيع وهكذا، وبالرغم من ربحية هذا الأسلوب إلا أنه مرهق ويحتاج بعض الخبرة.

لحسن الحظ هناك خيار آخر يمكنك الاعتماد عليه في الاستثمار في العقارات وهو الاعتماد على شركات الاستثمار العقاري، هذه الشركات تزيح عن كاهلك عبء البحث عن العقار المناسب لك وتقوم بدور الوسيط بينك وبين البائع.

إن كنت مبتديء في مجال الاستثمار العقاري في السعودية ننصحك بالاعتماد على أحد الشركات التي تعمل في هذا المجال.

أخيراً الاستثمار العقاري أحد طرق الاستثمار في السعودية التي تتمتع بالاستقرار وانخفاض معدل المجازفة.

6. الاستثمار في تأسيس مشروع خاص أو الشراكة في تأسيسه

بدلاً من الاعتماد على جهة أو شراء أصل ما لما لا تستثمر في مشروع خاص بك سواء بشكل كلي أو جزئي؟ هذه الطريقة في الاستثمار في السعودية يفضلها الأشخاص المنجذبين إلى مجال ريادة الأعمال.

المبلغ الذي خصصته للاستثمار في السعودية هو الفيصل في اختيار المشروع ونسبة استثمارك فيه، أيضاً تتميز فكرة الاستثمار من خلال تأسيس مشروع بمرونة عالية من حيث مبلغ الاستثمار وطبيعة الشراكة.

قد تكون لديك فكرة مشروع تود إنشاؤه بالفعل فتقوم باستثمار أموالك فيه، ربما لديك صديق يود إنشاء مشروع خاص به ويريدك كشريك فيه… أشكال الاستثمار في هذا المجال كثيرة ومتنوعة. بالطبع كلما كانت لديك معرفة بمجال المشروع كلما كان أفضل.

السعودية غنية بفرص إنشاء المشاريع سواء الصغيرة أو الكبيرة، كل ما عليك فعله هو اختيار فكرة مشروع تناسب ميزانيتك، قم بالإطلاع على مقالنا الذي يعرض أفكار مشاريع ناجحة في السعودية إذا كنت تبحث عن فكرة مشروع تقوم بالاستثمار فيه.

أياً كان مصدر فكرتك أو طريقة استثمارك وحجمه يجب عليك توثيق وتدوين كل شيء بشكل قانوني للحفاظ على حقك وأرباحك.

اقرأ أيضاً: أفكار مشاريع صغيرة في السعودية (سهلة التنفيذ ومربحة)

7. الاستثمار في تمويل مشروع

بصورة مشابهة لتأسيس مشروع خاص تمويل المشروعات وسيلة استثمارية مربحة في السعودية، يمكنك البحث عن مشروع في مجال ما يبحث عن مستثمر ملاك والقيام بهذا الدور.

المستمر الملاك يقوم بتمويل المشروعات مقابل الحصول على حصص في ملكيتها، أغلب الشركات الناشئة تبحث عن مستثمر ملاك يقوم بتمويل مشروعاتها.

حالياً يعتبر الاستثمار في تطوير التطبيقات ومجال التقنية بشكل عام من الطرق المحببة للاستثمار في الاقتصاد السعودي. تتلقى المشروعات التي تنتمى إلى هذا المجال الكثير من الدعم والتسهيلات طبقاً لرغبة حكومة السعودية بالاهتمام بهذا المجال وتنشيطه.

تمويل المشروعات يحتاج الكثير من الدراسة والإطلاع على دراسة الجدوى الخاصة بعدة مشاريع والمفاضلة بينهم، لا تنس أنه يعتبر استثمار طويل الأجل وصحيح أنه قد يدر أرباحاً طائلة للمستمرين إلا أنه لا يزال يحتوي على نسبة مجازفة مرتفعة.

خاتمة

حولنا في هذا المقال تعريفك على أفضل طرق الاستثمار في السعودية، بالطبع مناخ الاستثمار الحالي في المملكة العربية السعودية يشجع على الاستثمار فيها في المجالات السابقة ومجالات أخرى عديدة.

هل لديك طرق أخرى للاستثمار في السعودية؟ شارك معنا هذه الطرق في التعليقات.

Advertisement

ختاماً كان هذا مقالنا اليوم عن أفضل طرق الاستثمار في السعودية (لمضاعفة أموالك بسهولة) إذا أعجبك المقال فلا تنسى مشاركته حتى يستفيد منه الآخرون.

هل كان المقال مفيداً؟

Advertisements
شارك المقال لتعم الفائدة
انتقل إلى أعلى
error: Alert: Content is protected !!